المنتدى الاول لخدمة اهالى قرية جمجره
اهلا وسهلا بك فى منتدى جمجره
اذا كنت زائرا فتفضل بالتسجيل بالضغط على كلمة تسجيل
وان كنت عضوا فتفضل بالدخول


مع تحيات مدير الموقع
صـلاح سامى صلاح



 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سعيد فى العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:24 pm

سعيد فى العيد

بطولة

سعيد سكالانس

و شلتة الفاقدة

الحلقة الأولى

يلا .... هيصوا شوية


29 رمضان
--------------------------


ازيك يا حودة عامل ايه يا باشا؟ قالها سعيد و هو يحدث محمود صاحبه الأنتيخ فى التليفون

- حودة: كويس تمام و انت عامل ايه ؟؟ محدش بيشوفك ليه ياض؟ و مجيتش الكلية يعنى الاسبوع ده ؟؟

-
سعيد: اهه ؟ الواحد بيبقى مكسل شوية و قاعد معظم الوقت فى البيت نايم يإما
قاعد على النت و بالليل بقضيها تراويح و بعد كده مسلسلات و بنام قبل الفجر
كده ... بالعافيه بيصحونى أصلى الظهر... انت عارف رمضان بقى و كل سنة و
انت طيب

حودة: بس يا عم المسلسلات السنة دى فكسانة خالص مفيش اجدع
من خروجات الشلة ... فاتك نص عمرك انك منزلتش معانا فى الخروجة اللى فاتت
بعد الكلية ... قابلنا الشلة كلها هناك و خرجنا فطرنا بره و هييسنا لغاية
الصبح


- سعيد: يا سيدى ... لسه قدامنا رمضانات كتير قدام نبقى
نخرج فيها ... و كمان الصراحة انا بأنتخ خالص بعد الفطار ... بالعافيه
بنزل مع والدى أصلى التراويح مع انى برجع بلاقى نص الحلقة ضاعت ... حاجة
تزهق ... يلا اهو خلاص امبارح اخر يوم و ربنا كرمنى ان قدرت اصلى لغاية
دلوقتى


-حودة: اه صحيح شوفت الرؤية بكرة الوقفة 30 رمضان

- سعيد: اه علشان كده قلت اكلمك علشان نظبت خروجة يوم الوقفة ... ايه النظام؟؟

حودة: زى كل سنة ... انا كلمت الواد فتحى و والواد عصام و هما هيكلموا الباقيين

- سعيد: نفس المكان يعنى ... ؟

حودة: اه طبعا ... خلاص ده بقى بتاعنا

سعيد: طيب بكرة بقى اأكد عليك

حودة: ماشى يا باشا



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:26 pm

الحلقة التانية
---------------------





30 رمضان
--------------

سعيد: ايوا يا حودة؟ هه هنتقابل امتى

حودة: بص انا وانت و هنستنى فتحى و هياخذنا بعربيته و نروح هناك على طول هنلاقى باقى الشلة

سعيد : اوكى

.....

فى عربية فتحى
**************

تن .. تن ..تن ... دى دى دى طاخ بوم بوم

ارتفع صوت تخبيط الحلل من سماعات السيارة

قال حودة: اه مش هى دى الاغنية بتاعت ..... لسة نازلة

قال فتحى: اسمه ..... يا جاهل

سعيد: يا عم فكك كله محصل بعضه ... على فكرة الأغنية دى شديدة ... أنا عاملها على الموبايل نغمة عندى ...

بس ايه ده يا مان ..... الساوند سيستم عندك جامد ؟؟ شوف بس ال
Bass

بوم بوم بوم


لأ رهيب ....انت جايبه بكام ؟؟

فتحي
: يوووه .. متفكرنيش ... قعدت اتحايل على السيد الوالد يجى شهر عقبال ما
قدرت اسرسب منه كام باكو كده علشان اشترى الكاسيت و الصب و طقم السماعات

سعيد: طيب علّى علّى ... خلينا نجيب اخره

تن .. تن ..تن ... دى دى دى طاخ بوم بوم

وصلوا هناك و قابلوا عصام
********

سعيد: ازيك يا عصام ... عامل ايه ؟ مالك رفعت كده ليه عن اخر مرة شفت فيها ؟

اه صيام بقى ... انت اللى فينك ... عامللى فيها حضرتك عم المعتكف و قاعد فى البيت؟
ده أنا قايل لحودة و فتحى بس لما اشوف ابن ال........... ماشى ماشى

سعيد: كبر يا عم خلاص امال فين الواد ايمو و بوشكاش

عصام : كلمتهم و جايين فى السكة فى عربية اسلام

سعيد: اسلام مين ؟؟؟

عصام: الواد اياه ده اللى معاهم فى السكشن اللى..............

سعيد: ياه ... ده واد خنيق قوى ... ايه اللى جابه

عصام: اهه كانوا عايزين حد يوصلهم بالعربية .... قاموا عزموه معاهم ... و اهه نتسلى عليه شوية
سعيد: طيب قوموا كده نقعد فى الترابيزة اللى هناك دى خلاص المغرب على وشك


و بدأت الناس تهل على المطعم قبل الفطار


---------


نظر سعيد فى امتعاض الى باقى الشلة بعد ان اجتمعت اخيرا و فى انتظار الافطار
ده
ايه القرف ده ؟؟ المطعم المرادى ماله مقشف كده ليه ؟؟؟ مفيش حاجة عدلة
الواحد يبص عليها خالص و هو بيفطر المستوى بقى جمجراوىاله خالص ( انتوا فاهمين
بقى) ادي اخرة اللي يسمع كلامكم..........


قال حودة: خلاص بلاش
قرطمة بقى ... اخر مرة مكنش كده مكناش نعرف و كمان مستعجل على رزقك ليه ؟
ده بكرة العيد و لسة الليلة هتحلى و الشوارع هتبقى أمم و تشوف كل اللى
نفسك فيه احنا يدوبك نفطر و نشيش و نقوم


بعد الاذان و الافطار
-------------------------

"ياه .... الواحد تقلها فى الاكل جامد اما اروح الحمام لحسن مش هعرف اكمل معاكم" قالها الواد ايمو و هو يجر كرشة الى الحمام


قال فتحى و هو يعبث بشعر اسلام: ايه يا اسلام بس القصة الشديدة دى .... انتى عاملها عن انهى جناينى؟؟

اسلام: بس ياض ... متعرفش حاجة خالص ... ابقى اعمل زيها ولا هو حقد وبس

فتحي:
لا ياعم احنا مش قد كده .... دى كمان لايقة مع التى شيرت اللى جايبه من
التوحيد و النور .... دى بقى الحاجة هى اللى منقيهالك بنفسها مش كده

و انفجروا ضاحكين كلهم .... و اسلام ينظر اليهم فى غيظ
انا الحق على انى واخدكم معايا فى العربية ... ابقوا شوفوا بقى مين هيوصلكم

سعيد:
خلاص يا عم ... مالك قافش كده ليه ... كنا بنضحك معاك بس
....
متشوف يا عصام مال الشيشة اتأخرت كده ليه عايزين نلحق باقى الليلة ... مش هنقضيها كلها هنا


بعد ساعة
--------------

قال أحدهم: هه نروح فين ؟؟؟

رد اخر: بقولك تعالوا كده نروح ال ...... مول . هتلاقوا فيه اللى عمركم ما شوفتوه ... مش هتندموا خالص

على ضمانتك-

- على ضمانتى .... و بعديها بقى نطلع منه بالعربيات على ..... كل الشباب الروش هناك هيكونوا موجودين و هيغرزوا بالعربيات


طيب ماشى ... يلا بينا -

---------------------------
ووصلوا
المول .... قعدوا فيه ساعتين تلاتة ... ورغم انهم كانوا بيتصرفوا عادى زى
اى شاب عايش سنة إلا انهم خرجوا من المول و قد ارهقوا ملك السيئات من كتر
ما املوا عليه من الذنوب
---------------------------

قال ايموا: ولا ال .... اللى كانت فى الكافيه جوه ... شفتوا كانت لابسة ايه ؟

قال اخر و هو ينفث دخان السيجارة : لا يا عم دى تعبانه خالص ... ذوقك ماله انحط كده ليه

يا عم حد طايل ... اهى بنت و السلام-

تن تن تيت تيت
سعيد ينظر فى موبايله
و يرد فى قرف و اقتضاب شديد

قال احدهم فى تهكم: مين مامى بتطمن عليك يا نوسو؟


مجدى:
- اوووف ... ده الحاج فى البيت ... عمال يرن بقاله ساعتين و انا اكنسل
عليه ... معلش يا شباب هضطر اسيبكم لحسن مش طالبه بكرة العيد و ممكن يزعل
و ما خدتش العيدية
سلام

قالوا: متنساش بكرة بقى خروجة العيد

سعيد: اه طبعا مش هنسى ... هو العيد كام مرة فى السنة يعنى

الساعة الثالثة فجرا
--------------------------

ودعوا بعض و روحوا و هما لا يكادون يرون الطريق من فرط الارهاق

و طبعا كلهم دخلوا سرايرهم بعد مناقشات مع الاهل انتهت فى الغالب بانكسار قلب اهله عليه و استسلامهم له مع دعاؤهم له بالهداية


.........يتبع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:27 pm

الحلقة التالتة
----------------


1 شوال:

ترررررررررررررررررررن"

طوح سعيد يده في الهواء فارتطمت بالمنبه المزعج الذي سقط على الأرض جثة هامدة فاقدة النطق.
"يوووووووووه..تاني ..صيني صحيح


بتكاسل قام سعيد و فرك عينيه و تثاءب , تمتم شيئا غريبا لا علاقة له بدعاء الاستيقاظ من قريب أو بعيد و هرش رأسه.
" هي الساعة كام يا ماما؟"
"6 يا حبيبي.”
" يعني الصلاة فاتتني ولا لأ؟"
تدخل أبوه للرد بسخرية:
" الفجر؟ من زماااااان.”
" لا مش قصدي ..هبقى أصليه صبح.. قصدي الجماعة ..العيد يعني.”
" يا بني ماهو الفجر برضه بيتصلى جماعة..بعدين الفجر اللي فاتك دا هو الصبح..و الفجر دا فرض إنما اللي أنت هتصليه دا سنة"
أرهف سعيد سمعه..كانت التكبيرات قد بدأت بالفعل.


" بس شباب المنطقة و ال(هود) كلهم بيبقوا هناك يا بابا..يعني لمة.”
ضربت أمه على صدرها:
" يهود فين يبني؟"
" يهود مين يا ماما..خلاص خلاص أنا غلطان..يلا أما أقوم ألبس.”
"من غير ما تاخد دش ولا حاجة؟"
" ما هو أنا يا دوب هنزل أصلي ركعتين كدة و أطلع يعني "
" يا بني هيخسر عليك إيه تاخد دش و تغتسل و تلبس التي شيرت الجديد و البنطلون الجديد اللي أنت جايبهم؟"
" بس دول أنا شايلهم للخروجة مع أصحابي النهاردة للنادي بعد الضهر.”
" يعني هتقابل أصحابك بلبس أحسن من اللي هتقابل بيه ربنا؟"
"يوووه..انت لازم تحبكها كدة يا بو سعيد...طب خلاص هالبس اللي أنت عاوزينه. "


ثم فجأة اتسعت عيناه الخاملتين و صاح متذكرا :
" العيدية ! فين العيدية؟"
" عيدية إيه يا بني مش مكسوف و أنت يتقولها ده أنت عديت ال 21 سنة؟ دا أنت اللي زيك بيشتغلوا و يكسبوا.”
" اممم..شكلكم عايزين تهربوا منها السنة دي؟"
" لا يا خويا و لا أهرب ولا حاجة..ابتلاء من عند ربنا..خد"
نظر سعيد إلى الورقة الحمراء في امتعاض.
"خمسينة ..طب ماشي مش مشكلة تتعوض النهاردة إن شاء الله..الحمدلله أن جدتي خلفت خمسة ولاد غيرك..قال عايزين ينظموا النسل قال"


"يلا يا طويل اللسان انزل معايا بقى نلحق التكبير..”
"هاوم..طيب طيب هحصلك اسبق أنت"


***
بتململ
وقف سعيد في اخر صفوف الصلاة , و هو يتثاءب بطريقة مزعجة غطت على تكبيرات
الامام, بالطبع لم يكن منصتا لقراءة و تكبيرات الامام و لم يتذكر بعد
لصلاة بالضبط ما هي السورة التي قرأها بعد الفاتحة , بل لم يعرف أصلا عدد
التكبيرات.

كان بامكانه أن يقف في صف من الصفوف المتقدمة لولا أنه اثر أن يقف في الصف الأخير مع الشلة حتى لا يتوه عنهم بعد الصلاة

ما
أن سلم الامام حتى انطلق الشباب مهنئين بعضهم البعض و غادروا المسجد دون
أن يسمعوا خطبة الامام, سعيد لا يعرف أصلا أن هناك خطبة لصلاة العيد و كان
يظن ان الامام كان يطلب بعض التبرعات للفقراء أو شيء كهذا..و هو لم يكن
مستعدا لتبديد نقوده على هذا النحو بالطبع فهو ما زال صغيرا على تلك
الأشياء.

سلم الشباب على بعضهم البعض بحرارة كأنهم لم يقضوا الليلة
الماضية مع بعضهم البعض حتى الثالثة صباحا يمزحون و يضحكون في الشارع بصوت
عال.
"ياااه...يا عم سعيد الواحد وحشته السيجارة الصبح على الريق..إزاي كدة اعمل دماغ؟ عشان كدة كنت تلاقيني مقريف و مأنتخ في رمضان."

"هتروح فين النهادة؟"
" دا سؤال ؟ النادي طبعا"
" مش هتزور أهلكم؟"
" يعني هزور تيته و خالتي و أعمامي بسرعة كدة ..”
" و اشمعنى خالك لأ؟"
" أصل تيته و خالتو بيدو عيديات كويسة..خالو لأ..بابا و ماما هيروحوا و أنا هطلع عالنادي طوالي و معايا الكاشات"
"هاهاها..لا دماغ فعلا يا أبو سعدة"


"شوف مين اللي هناك دا؟ دا جارنا الأستاذ عمارة"
"
اعمل نفسك مش شايفه..هيقضيها سلامات و تهاني..و سلملي على بابا و ماما..يا
عم أنا عايز أطلع أنام بقى قبل ما حد يلقطني و يقعد يسلم و أنا مش نايم
كويس.”

" هتصحى امتى؟"
" قول على العصر كدة, يكون بابا و ماما لبسوا و جهزوا للنزول.”
"خلاص أشوفك في النادي يا سعيد


يتبع


عدل سابقا من قبل اميرة المنتدى في الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:33 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:27 pm

الحلقة الرابعة
-----------------


سعيد يمسك الجريدة و ورقة و قلم..

في المعتاد ممكن نعتبر الجملة السابقة نكتة , لكن الواقع يقول عكس ذلك..كان بالفعل ممسكا بجريدة و ورقة وقلم.
لكن إذا عرف السبب بطل ال...

"عجبك كدة يا بابا؟ الفلوس اللي معايا مش هتكفي"
بضجر هز أبوه رأسه و قال :
" مش هتكفي إيه يا حبيبي؟"
"السينما طبعا , فيه حوالي خمس أفلام جديدة و أنا معيش أشوفهم كلهم"
"هو لازم تشوفهم كلهم يعني؟"
" أمال يبقى عيد إزاي؟"
"بس دول تبذير للفلوس و كمان فيهم مشاهد غير لائقة"
"ما هو كله كدا دلوقتي؟"
"دا مش معناه أن كله صح..و الناس دي همها الربح المادي و خلاص مش أخلاق الشباب..”
" يعني الحل إيه؟ أجيب الفيلم عالكمبيوتر؟"
"تجيبه إزاي مش لسة نازل في السينما بتقول؟ "


" هه؟ اه ما هو يعني..”
"يعني إيه ؟ دا بموافقة الجهات اللي وزعته"
"
لا يا عم موافقة إيه ّ! هاهاها..دي حتى بيسموها قرصنة..هاها..دا لو كدة
بجد الهارد بتاعي يجيب لي اعدام..هاهاها..ابنك ركب السفينة يا بو سعيد"
" يا دي الكسوف! يعني حاجتين غلط , تتفرج على حاجات غير لائقة و كمان بتشوفها في الخباثة"
"يوووووووووه مالك محبكها كدة ما كل الناس بتعمل كدة"
"طب ما أنا بتفرج على فيلم أهو و ببلاش على التليفزيون."


رفع سعيد رأسه عن الجريدة و نظر إلى التلفاز.

" إيه دا دا فيلم وثائقي؟ و إيه العيال المعصعصة دي؟"
" دول ناس مسلمين زيي و زيك مش لاقيين ياكلوا في العيد "
"طب و احنا مالنا هو احنا اللي هنجيب لهم الأكل"
"مش لازم تروح بنفسك ربنا كرمك بشوية فلوس عيديات متعبتش فيها اتبرع لهم بحاجة في حسابات البنوك..بلاش دول اتبرع للفقرا اللي عندك"
"يا عم ايه الكابة دي بس ! يعني لازم تجيب لنا صور أطفال السودان الغلابة عالصبح في العيد"
"دا الصومال مش السودان يا حبيبي..اهتم شوية بأمور اخواتك"

ألقى سعيد نظرة أخيرة يائسة إلى التلفاز فوجد طفلا أسمرشديد الهزال يقف في الكادر.

" إيه دا ؟ دا بيبص لي كدة ليه؟"
ثم لم سعيد أوراقه و هرع إلى داخل غرفته ليتحاشى نظرات الصبي.

دون أن يحول والده عينه عن التلفاز قال:
"فلا نامت أعين الجبناء!”

-------------

"الفيلم كان تعبان أوي..كله اغاني و خلاص و القصة مملة!”
"
يا سيدى .... بس البت الممثلة الجديدة دى كانت ايه يا بنى ... صاروخ
...... ولا شفت البى إم المكشوفة اللى كانوا راكبينها طول الفيلم .... هى
دى العربيات ولا بلاش .... يا رب نولنا يا رب "
" هتعمل إيه دلوقتي يا سعيد"
" أنا خلاص حجزت تذكرة للفيلم التاني "
" هتشوف فيلمين ورا بعض؟"
" يا عم دا عيد يا عم و النهاردة تاني يوم"
"على رأيك"
"هريح هنا شوية عقبال ما يدخلونا"
" و احنا هنروح نشرب حاجة"


بعينين غلبهما السهر و دخان السجائر أخذ سعيد يرمق المدخل.

" معلش يا كابتن ألاقيش معاك كبريت؟"
رفع سعيد عينيه إلى السائل .
" لا معلش مبدخنش"
"بجد؟ شكلك كييف يعني هاهاها"
" دول أصحابي منهم لله"
"أنت مستني هنا؟"
"اه هدخل الحفلة الجاية, بس يا أستاذ أنا مشفتكش و أنت داخل أو بتقطع تذاكر"
" هاهاها..أصلي باجي هنا كتير..كتير أوي..بيسيبوني أعدي حتى من غير تذاكر”
" جاي تشوف فيلم ايه؟"
" مش فارقة..كلهم زي بعض..كلهم أبوظ من بعض"
"شكلك عارف الأفلام دي كويس؟"
" أمال يا كابتن! دا أنا حتى كنت موجود في الميكينج بتاعهم"
اعتدلت جلسة سعيد عندما وصل لهذه النقطة.
"بجد؟ شوفت التصوير؟"
" أمال..هو أنا شوية؟ ده انا معروف يا بني"
و كي يبرهن له الغريب على صدقه أشار إلى أحد الاعلانات
" شايف الممثل دا؟"
"طبعا دا معروف"
" اهو دا بقى ..وشوشوشوش"
"معقولة؟"
"أمال إيه؟ قلتلك عارفهم كويس..”
"طب بلاش تحرق لي الفيلم بقى"
"هاهاها..احرقه؟ حلوة الكلمة دي"
" اسمك إيه يا أستاذ؟"
"اسمي ؟ اه..بص معلش أصلي مستعجل الاذان هيطلع دلوقتي لازم أدخل بسرعة"
" داخل تصلي؟ ما تعمل زيي و تصلي بعد العرض"
نظر إليه الغريب بحنان عجيب و قال:
" يا سلام يا بني..الدنيا لسة بشر..فرحتني أوي"
و ربت على خده بسرعة و انصرف مسرعا.
"ياااااا...إيده سخنة أوي كدة ليه؟"


فجأة أحس بجسمه يهتز بعنف.

"سعيد ..سعيد"
فتح سعيد عينيه لتطالعه وجوه أصدقاءه
"صح النوم يا بو سعدة..نسيبك خمس دقايق تنام"
"فين..فين أونكل اللي كان هنا؟"
" أونكل مين شكله إيه؟"
" معرفش تقريبا..مش فاكر كان عنده قرون تقريبا..”
"قرون إيه صح النوم دا حتى كل الأفلام اللي هنا عربي ما فيهاش الكلام دا, شكلك تقلت في الكحك"


ابتسم سعيد بينما تحسست يداه أثر أصابع الغريب التي لايزال يشعر بسخونتها على خده


عدل سابقا من قبل اميرة المنتدى في الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:30 pm

الحلقة الخامسة
--------------------


بعد
مشاهدة الفيلم و الذهاب للمنزل.......واكل الكحك والبيتفور والغريبة
واشياء اخرى الله اعلم بها...ولكن لحظة.....هذا المشهد ليس في المنزل


أوكسجين..أوكسجين"

كان الصوت مألوفا لكنه لا يستطيع أن يتذكر صاحبته.

فتح عينيه بصعوبة..رأى أشباحا.

" دا بيفوق أهه!”
"يا هانم بقوللك متقلقيش كدة مكنوش حلتين كحك.."

"بس اخرس ..أنت دكتور أنت؟ فين الأوكسجين؟"

"أوكسجين إيه بس هو المحروس ابنك ناقص انتفاخ و غازات أكثر من كدة يا مدام"

بدأت الرؤية تتضح قليلا.

" أما صحيح دكتور قليل الحيا..”

"عيب كدة يا مدام..ما تسكت مراتك يا أستاذ"

"منك ليها هي و ابنها أنا خلصت فوضت أمري لله فيهم هما الاتنين"

"
يا مدام دي رابع سنة عالتوالي يحصل نفس الموقف..كفاية بقى ارحمونا دا
طواريء مستشفى محترمة..قلنا كفاية أكل..اسمه عيد الفطر مش عيد الفجع..حتى
الرسول قال ما ملأ ابن ادم وعاء شرا من بطنه"

"يعني الواد مياكلشي؟"
" يا هانم ياكل بس بتعقل ..أمال لما العيد بتاع اللحمة ييجي هتعملوا ايه؟ دا ابنك بيطلع من مناخيره سكر بودرة"

صوت ضربة قوية أعقبها صيحة تأوه اختفى بعدها أحد الأشباح من الكادر.

بدأت الأشكال تتضح.

"ماما!”
"سعيد حبيبي"
"بابا!”
" يعني كان لازم تفكرني"
سمع سعيد صوت الدكتور صارخا من اخر الممر:
" طلعوا الست المتوحشة دي و عيلتها من المستشفى"
****

يتبع


عدل سابقا من قبل اميرة المنتدى في الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
اميرة المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 1768
نقاط : 2732
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 12:30 pm

الحلقة السادسة و الأخيرة
-------------------------------


" ياااااااه..العيد خلص خلاص"
"صحيح يا أخي الأيام بتجري بسرعة"
"مفيش مسلسلات و لا أفلام ولا مسرحيات و لا كحك ولا بيتي فور..أنا حاسس باكتئاب"
" أبويا كل ما يشوفني يقول لي : انت حياتك فاضية..دور لك على شغلانة..ادرس حاجة..”

" عايز الصراحة يا سعيد؟"
"أخ..هو أنت هتسم بدني انت كمان ولا إيه؟"

"
مش القصد..بس بصراحة أنا لما فكرت في الموضوع لقيت إن اللي بيحس بالعيد
بجد هما اللي تعبوا قبل العيد, واللي بيحسوا باجازة العيد هما اللي كانوا
شقيانين و تعبانين قبل العيد , إنما احنا زي تنابلة السلطان , لا كنا
مديين رمضان حقه ولا كنا شغالين , فلما العيد جه محسناش بيه , و عشان نحسس
نفسنا أنه العيد ده فرحة زي ما الناس بتقول عملنا كل حاجة هجص جت في
دماغنا, رحنا سينما و مولات و كافيهات و سافرنا و ..و بعد دا كله لسة
حاسين إن العيد مش فرحة ولا حاجة,

كتير بسأل نفسي طب زمان أيام
أهالينا و جدي و جدك كان العيد فرحة و كانوا بيستنوه بفارغ الصبر مع أنه
مكنش عندهم سينما زي دلوقتي ولا سيتي ستارز ولا سيلانترو..طب كانوا
بيعملوا إيه؟"


"إيه؟"
"معرفش..بس اللي أعرفه أنه رغم بساطة
اللي هما كانوا بيعملوه كانوا بيفرحوا بيه وبيتمتعوا بالعيد..إنما احنا
بنضحك على نفسنا..بعدين احنا قضينا رمضان نفسه تهييس و الناس كانت بتصلي و
تقوم الليل..أكيد لما العيد جه ملاقيناش حاجة نعملها لأننا كنا شبعنا
تهييس في رمضان..حتى الأفلام كنا بنجيبها على الكمبيوتر و نسلي صيامنا"


" إيه دا؟ دا كأنه أبويا و متنكر؟"
"
يا عم لا أبوك و لا عمك..بص يا سعيد..بصراحة شلتكو دي هي اللي طول عمرها
جايباني ورا..إن كانت شخصيتي ضعيفة و ماشي وراكم فدي غلطتي وناوي أصلحها
إن شاء الله..طول عمري نفسي أعمل حاجات كويسة كتير بس كنت بخاف من
تريقتكم..بصوا سلام بقى رايح أصلي"


"السكة اللي تودي يا عصام..مش شياطين احنا يعني"


صمت.


"إيه ساكتين ليه يعني أنتم كمان..”

"كنت بفكر..”

"بتفكر في ايه يا خويا أنت كمان؟"

"
يا سعيد لو الواحد مننا كبر و اتجوز – لو حد رضي يجوزه بنته يعني- هنقول
لعيالنا عن نفسنا إيه و هنربيهم إزاي؟ أنا ما أرضاش ليهم اللي أنا بعمله
دا"

"بصوا بقى شكلكم هتقلبوا القعدة حزايني..هو الواد فتحي هوا
اللي فيكم .. لولا بس أنه مسافر العين السخنة مع شباب النادي يحضروا
الحفلة..أنا اللي غلطان أني مروحتش..دا حتى كان زماني هيصت و..”


رن جرس هاتف سعيد المحمول.


الو..أيوة يا ايمو..”

فجأة اتسعت عينا سعيد و انتفض صائحا


"إيه؟ بتقول إيه؟ عربية فتحي..فتحي جرى له إيه يا ايمو؟"
فغر سعيد فاه ووضع يده على عينيه, ثم عض على شفته السفلى و بدون أن يشعر سقط منه هاتفه المحمول على الأرض


لقد انقلبت به السيارة !!!!

البقية فى حياتك !!!

كانت هذة هى اخر كلمات ترددت فى اذنه قبل ان يسقط من التليفون
و دفن وجهه بين كفيه و هو يقول فى نفسه

ماذا سيحدث له؟

هل هو مستعد للقاء ربه ؟؟؟
و تخيل فتحى و هو يمسك بهم يوم القيامة و هو يقول .... هؤلاء يا رب هم أصحابى
كانوا يشجعونى على كل منكر .... كانوا لا ينهونى عن اى اثم ارتكبه .... كم من مرة جاءنا من ينصحنا و كانوا يصرفوه و يسخروا منه
كانوا دايما ما يسخرون من ابائهم و يسبوهم حتى اسودت صورة اهلى فى وجهى فلم اطق ان استمع اليهم
يا ربى .... انهم اضلونى السبيل يا رب
يا ربى انتقم منهم
و هنا يأتى رجال اشداء يمسكون بهم فى غلظة و يجرونهم جرا
و يصرخ سعيد : رب ارجعون رب ارجعون
كلا انها كلمة هو قائلها و من ورائهم برزخ الى يوم يبعثون
و ما ربك بظلام للعبيد


أخيرا
و عندما عاد إلي ادراكه وجد أعضاء الشلة ينظرون إليه بأعين دامعة و قد
استوعبوا الموقف , أطفأ الجميع سجائرهم , بينما كل ما كان يشغل بال سعيد
هو فتحي..كان قد سمع مرة عن سوء الخاتمة و كان هذا ما يفزعه ..إلى أين
سيذهب فتحي؟

ماذا لو كنت مكانه ؟؟؟

فجأة تداعت إلى مخيلته صورته و هو جالس مع فتحي في السيارة مع أصدقاء النادي و هم يمرحون قبل ان تنقلب بهم السيارة فارتجف للفكرة.
لكنه كان قد عزم على الأمر
بهدوء التفت سعيد إلى أصدقائه قائلا
يلا نقوم نصلي مع عصام
***************************************


النهاية



SpeedFreak
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح سامى
المدير العام
المدير العام
avatar

ايه رئيك فى موقع جمجرة : فكرة جديدة اظهرت بلدنا على الانترنت
كيف تعرفت على موقع جمجرة : اخر
انا من عائلة : بركات
انا من سكان : منطقة وسط البلد
الرتبة : المدير العام
ذكر
الابراج : الحمل
عدد الرسائل : 4125
تاريخ الميلاد : 22/03/1991
العمر : 26
الموقع : 01116450078
العمل/الترفيه : انسان مهم
المزاج : الحمد لله
نقاط : 4062
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: سعيد فى العيد   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 9:52 pm

سبحان الله

قصة كلها عظة

بس بتفكرنى برمضان

اللهم تقبل صالح اعمالنا فى رمضان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gamgara.ahlamountada.com
 
سعيد فى العيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاول لخدمة اهالى قرية جمجره :: المنتديات العامة :: المنتديات الادبية :: منتدى القصص-
انتقل الى: